سوريا والعالم

مصدر مسؤول: الحجز على أموال موردين عملوا بعقود سابقة مع التربية “صحيح “

[ad_1]

أكد مصدر مسؤول في وزارة التربية صحة مايتم تداوله على مواقع التواصل الاجتماعي حول قرار بالحجز الاحتياطي على أموال عشرات الأشخاص فيما يخص “عقود توريد مواد لوزارة التربية”.

وأوضح المصدر بتصريح خاص لـ “الوطن أون لاين” أن الأشخاص ليسوا عاملين في وزارة التربية وإنما موّردين عملوا سابقاً على مشاريع تخص قطاع التربية.

وأضاف أنه بناء على تحقيقات جهاز التفتيش على عقود هؤلاء صدر قرار بالحجز الاحتياطي ريثما تصدر الهيئة المركزية للرقابة والتفتيش تقريرها النهائي.

وبحسب ما تداولته بعض صفحات ومواقع التواصل الاجتماعي، أصدرت وزارة المالية قراراً بالحجز الاحتياطي على الأموال المنقولة وغير المنقولة العائدة لحوالي 39 شخصا وزوجاتهم، وذلك ضماناً للمبالغ التي ستظهرها التحقيقات التي تجريها حالياً الهيئة المركزية للرقابة والتفتيش لعقود توريد المواد لوزارة التربية خلال العام 2019 .

وتشير المعلومات إلى أن التحقيقات كانت قد بدأت قبل نحو عامين وشملت عقود مشتريات الوزارة من التجهيزات والمواد ومستلزمات العملية التعليمية خلال ثلاث سنوات 2016-2017-2018. حيث اتضح وجود فروقات سعرية كبيرة تصل إلى مليارات الليرات.

الوطن أون لاين





[ad_2]
Source link

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى