سوريا والعالم

في طرطوس.. خطة طوارئ لاستثمار المشافي الخاصة كمراكز عزل وعلاج وإجراء مسحات لحالات الوفاة بالجلطة.. أبو سعدى: قراراتنا وفقا لمقترحات الصحة

[ad_1]

عقدت لجنة الطوارئ المركزية في طرطوس اجتماعا للوقوف على الواقع الصحي في ظل الانتشار الأفقي لفيروس كورونا، برئاسة محافظ طرطوس، صفوان أبو سعدى، وحضور أمين فرع حزب البعث، محمد حسين، وقائد الشرطة العميد موسى الجاسم.
وأكد أبو سعدى على التشديد في القرارات السابقة للجنة المركزية للتصدي للفيروس كاملة لجهة تطبيق الإجراءات الاحترازية والالتزام بالكمامة وتفعيل عمل اللجان التنموية في جميع القطاعات.
المحافظ أكد أن قرارات اللجنة المركزية للطوارئ تتخذ بناء على مقترحات الصحة وعليه تم تكليف مديرية الصحة بوضع خطة طوارئ لاستثمار المشافي الخاصة كمراكز عزل وعلاج في حال دعت الحاجة لذلك وفق تطورات ارتفاع الإصابات.
ووجه المحافظ، الصحة بضرورة إجراء فحص (بي سي آر) لحالات الوفاة بالجلطة بنسبة قدرها 2% من هذه الحالات وتغطية نفقات التكلفة من المحافظة وذلك لدراسة العلاقة بين الفيروس وحالات الوفاة بسبب التجلط، مع موافاة أمين عام محافظة طرطوس بالنشرات الطبية الدورية حول الأدوية الغير مسموح بها ليتم تسليط الضوء عليها إعلاميا لتنبيه الرأي العام وعدم التداول بها.
وفي السياق وجه الصحة أيضا بالتدقيق بتطبيق تعليمات وزارة الصحة فيما يخص التعامل مع الحالات المشتبه بها وحالات الوفاة في هذا الفيروس.
أمين فرع حزب البعث أكد ضرورة اعتماد جداول وبيانات إحصائية رقمية بعدد الإصابات في محافظة طرطوس، إضافة إلى إيجاد إحصائية مؤتمتة لعدد الإصابات والعمر للمصاب والتوزع الجغرافي والعمل على موافاة المحافظة بالبيانات وعرضها على شاشة إلكترونية وفي حال ظهور بؤرة يتم اتخاذ الإجراء المناسب من اللجنة المركزية.
هذا وتم تكليف مدير التربية بالقيام بإجراءات وقائية تامة بفترة الامتحانات والالتزام بارتداء الكمامة، وتكليف عضو المكتب التنفيذي المختص مع الصحة والتموين ونقابات الأطباء والصيادلة بمتابعة منع تداول الأدوية في السوق السوداء الغير منسجمة مع البروتوكول العلاجي للفيروس وفق مضمون تعميم وزارة الصحة وتفعيل عمل الرقابة الدوائية واتخاذ الإجراءات اللازمة بحق المخالفين.
وتم تشكيل لجنة برئاسة أمين عام الجامعة وعضوية عضو المكتب التنفيذي المختص ومديرية الصحة ودعم القرار والمعلوماتية مهمته إعداد وتنظيم جداول اسمية ومخططات بيانية توصف حالات الإصابة ومناطق توزعها جغرافيا وحالات شفائها والفئات العمرية حيث أن موضوع البيانات مهم جدا للحد والوقاية من انتشار الوباء وإجراء الدراسات البحثية العلمية اللازمة لمعرفة تطور هذا الفيروس.
كما تم تكليف قيادة شرطة المحافظة التعميم على كافة مدراء المناطق والنواحي والأقسام في مدينة المركز وفرع المرور بتفويضهم من قبل اللجنة بتنظيم الضبوط اللازمة بحق المخالفين بتطبيق الإجراءات الاحترازية للوقاية من الفيروس وتكليف شرطة الطرق العامة بمتابعة تقيد سرافيس الخطوط الخارجية.

الوطن





[ad_2]
Source link

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى