الاخبار

طلاب من ذوي الإعاقة يواصلون تقديم امتحاناتهم في مركز الفحام الصحي بحمص – S A N A

حمص-سانا

عندما نصح عالم الفيزياء النظرية الراحل ستيفن هوكينغ أصحاب الإعاقة “بالا يجعلوا إعاقتهم تمتد إلى أرواحهم كما وصلت إلى أجسادهم” لم تكن تنظيرا أدبيا فرغم إعاقته الشديدة التي حرمته من الحركة والتواصل مع الآخرين فإنها لم تحرمه من أن يصبح واحدا من أهم علماء الفيزياء وأكثرهم عبقرية في العقود الأخيرة.

والواقع أن هوكينغ ليس المثال الوحيد وإن كان الأشهر فهناك إنجازات مذهلة لأناس تحدوا إعاقتهم وجميع الظروف وقهروا وجعهم وعجزهم الجسدي في سبيل متابعة طموحهم في طريق العلم والمعرفة ومنهم مجموعة من الطلبة من ذوي الإعاقة يتقدمون الى امتحانات الشهادة الثانوية الدورة الحالية في مركز الدكتور الأديب شاكر الفحام الصحي بحمص يحدوهم الأمل بتحقيق طموحاتهم في شتى ميادين العلم.

مرح القزق التي تعاني الشلل تتوجه إلى امتحانات الشهادة الثانوية الفرع العلمي على كرسي متحرك يحدوها الأمل بتحصيل علمي بعد أن حققت تفوقها في شهادة التعليم الأساسي بنيلها المرتبة الخامسة على مستوى القطر فيما يصر محمد الياسين الذي يعاني شللا بأطرافه على متابعة دراسته الجامعية وفق ما تؤهله علاماته لأنه كما يقول “بالعلم ننتصر على الإعاقة”.

ورغم فقدانه البصر يصر الجريح باسل خضر كما يقول على متابعة دراسته وحلمه إكمال تعليمه في معهد الموسيقا لتنمية موهبته وتلبية شغفه فيها كذلك تسعى الكفيفة مريم خدام لإكمال مسيرتها الدراسية عساها تصل إلى هدفها في التسجيل بالجامعة قسم اللغة العربية.

وأمام المركز وقف بعض الأهالي ينتظرون أبناءهم بلهفة وترقب وتقول والدة الطالبة مرح القزق “رغم الحرب الإرهابية وإن نالت من أجساد بعض السوريين إلا أن عقولهم نيرة وقوية” فيما تمنت وفاء الحجة التي رافقت ابنة اخيها النجاح والتفوق للجميع.

مدير التربية بحمص أحمد الإبراهيم أشار إلى أن عدد المتقدمين إلى المركز الصحي ممن لديهم أوضاع صحية مختلفة بلغ 34 طالبا في الشهادة الثانوية ومثلهم في مرحلة التعليم الأساسي مؤكدا أنه يشرف عليهم كادر من المرشدين النفسيين والتربويين.

تمام الحسن


Source link

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
WP2Social Auto Publish Powered By : XYZScripts.com