الاخبار

سلطات الاحتلال زادت عمليات الاستيطان بعد إعلان الإدارة الأمريكية صفقة القرن – S A N A

[ad_1]

القدس المحتلة-سانا

أكد المكتب الوطني للدفاع عن الأرض ومقاومة الاستيطان التابع لمنظمة التحرير الفلسطينية أنه بعد إعلان الإدارة الأمريكية عن إملاءاتها لتصفية القضية الفلسطينية المسماة “صفقة القرن” صعدت سلطات الاحتلال من عمليات الاستيطان في الأراضي الفلسطينية المحتلة في انتهاك لقرارات الشرعية الدولية التي تطالب بوقفه.

ونقلت وكالة معا عن تقرير المكتب الصادر اليوم أنه رغم إعلان المدعية العامة للمحكمة الجنائية الدولية فاتو بنسودا أواخر العام الماضي انتهاء مرحلة الدراسة الأولية لفتح تحقيق في جرائم الاحتلال في الأراضي الفلسطينية المحتلة بما فيها الاستيطان كثفت سلطات الاحتلال من ممارساتها الاستعمارية التوسعية في تحد واضح للمجتمع الدولي بدعم من الإدارة الأمريكية .

وأشار التقرير إلى إعلان رئيس حكومة الاحتلال بنيامين نتنياهو البدء بالتنسيق مع الإدارة الأمريكية لضم الأغوار وأجزاء من الضفة الغربية تنفيذا لبنود “صفقة القرن” .

ولفت التقرير إلى مواصلة سلطات الاحتلال عمليات هدم منازل وممتلكات الفلسطينيين كجزء من سياسة الاستيطان الممنهجة وخاصة في مدينتي القدس المحتلة والخليل حيث هدمت منزلا في حي الثوري وآخر في بلدة جبل المكبر جنوب القدس كما اقتحم المستوطنون جبل البابا في بلدة العيزرية جنوب شرق المدينة واعتدوا على منازل وممتلكات الفلسطينيين بهدف تهجير الفلسطينيين وإقامة بؤرة استيطانية فيما اقتحمت قوات الاحتلال المحال التجارية في محيط المسجد الأقصى والبلدة القديمة واستولت على البضائع.

وبين التقرير أن قوات الاحتلال جرفت مساحات من أراضي الفلسطينيين في منطقة سوق الجمعة باتجاه بلدة يطا جنوب الخليل لتوسيع عمليات الاستيطان واقتحمت الحرم الإبراهيمي الشريف وطردت حراسه وموظفي الأوقاف وهدمت منزلا في منطقة جبل جوهر شرق المدينة وأنذرت بهدم أربعة منازل في منطقة التواني شرق بلدة يطا.

وأوضح التقرير أن سلطات الاحتلال استولت على عشرات الدونمات الزراعية من أراضي الفلسطينيين في مناطق عين الهوية و وادي الحمرة والحسينات وقرنة أبو علي وخلة الغزاوي والبص غرب بيت لحم وقامت بتجريف 250 دونما من أراضي منطقة خلة النحلة بين بلدتي حارس وبروقين في سلفيت لتوسيع مستوطنات مقامة على أراضي الفلسطينيين وبتجريف مساحات واسعة من الأراضي الزراعية الخصبة في قرى دوما وتلفيت وقريوت والمغير جنوب نابلس لشق طريق استيطاني بطول 8 كم يمتد حتى قرية فصايل في الأغوار.

وذكر التقرير أن سلطات الاحتلال منعت المزارعين الفلسطينيين في المغير شمال شرق رام الله من الوصول إلى أراضيهم وأنذرت بهدم منشآت زراعية في منطقة حمصة التحتا في الأغوار الشمالية .

وأفاد التقرير بأن المستوطنين يواصلون اعتداءاتهم على مدن وبلدات الضفة الغربية بحماية قوات الاحتلال حيث اقتحموا قرية النبي صالح شمال غرب رام الله ووادي فوكين غرب بيت لحم وقرية صانور جنوب جنين واعتدوا على منازل وممتلكات الفلسطينيين.

[ad_2]
Source link

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى