سوريا والعالم

خلافاً لما تم تداوله على صفحات التواصل.. والدا الطفلين علي وماهر لم يستشهدا؟

[ad_1]

تداولت بعض الصفحات على وسائل التواصل الاجتماعي يوم أمس فيديو يتحدث فيه طفلان من طرطوس (10 و11 سنة) وجدا مشردين في حديقة ضمن مدينة طرطوس وقد أكدا أن والدهما ووالدتهما سافرا إلى حلب منذ أربعة أشهر واستشهدا بأيدي المسلحين وهم في الطريق إلى هناك ومنذ ذلك الحين تركا بيت والدهما المستأجر في حي الرادار للبحث عن بيت جدهما دون جدوى لذلك أصبحا ينامان في حديقة الباسل أو حديقة الطلائع ويعيشان على أكل الفلافل بمساعدة بعض الجيران.

«الوطن» تابعت القضية مع قيادة شرطة طرطوس وبين العميد موسى حاصود الجاسم قائد الشرطة أنه وبتوجيه من المحافظ صفوان أبو سعدى تم تكليف فرع الأمن الجنائي بالبحث عن الطفلين وأسرتهما ومعرفة كل الظروف المتعلقة بهما.

حاصود أوضح بعد انجاز الفرع لمهمته أنه ثبت عدم صحة ما ورد في الفيديو المنشور على الصفحات حيث تبين بعد البحث والتحري أن الطفلين هربا من بيت والدهما منذ يومين فقط خوفاً منه وأن والد الطفلين وجد في بيته بحي الرادار وهو مريض بالسرطان وسبق أن طلق زوجته وبقي أولاده الثلاثة عنده (الطفلان علي وماهر وطفلة عمرها 12 عاماً).

مضيفاً: وأفاد الوالد أن ولديه تركا البيت منذ يومين ولا يعرف أين ذهبا وظن أنهما عند والدتهما في حي رأس الشغري وبعد ذلك تم إحضار الوالد إلى فرع الأمن الجنائي حيث تم تنظيم الضبط اللازم وتم تسليمه الطفلين وتعهد برعايتهما في بيته.

هيثم يحيى محمد- طرطوس

 





[ad_2]
Source link

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى