الاخبار

بوريل:الاتحاد الأوروبي لم يفقد الأمل في الحفاظ على الاتفاق النووي – S A N A

[ad_1]

ستراسبورغ-سانا

أكد الاتحاد الأوروبي أنه لم يفقد الأمل بإمكانية النجاح في الحفاظ على الاتفاق النووي مع إيران معترفا بالتزام إيران الكامل بالاتفاق بعد الانسحاب الأمريكي.

ونقلت وكالة آكي الايطالية عن مسؤول السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل قوله في مؤتمر صحفي عقده اليوم في ستراسبو إن “الأوروبيين سيبذلون كل جهد من أجل منع سقوط هذا الاتفاق” معترفاً بأن “إيران وفت بكامل التزاماتها لمدة 14 شهراً بعد الانسحاب الأمريكي من الاتفاق النووي على الرغم من أن واشنطن أعادت فرض عقوباتها”.

كما أقر بوريل الذي يضطلع بمهمة تنسيق العمل بين الأطراف المنخرطة في الاتفاق بفشل الأطراف الأوروبية في تفعيل آلية اينستكس الرامية إلى الالتفاف على العقوبات الأمريكية وتأمين تحويلات مالية لصالح إيران معرباً عن أمله بإمكانية إجراء بعض التحويلات المالية ضمن إطار هذه الآلية لصالح إيران قريباً.

وأوضح بوريل الذي زار طهران مؤخراً ان إيران لا تشعر بأن الأطراف الدولية تقوم بما عليها بالنسبة للشق الاقتصادي من الاتفاق ومن المقرر أن تعقد الأطراف المتبقية في الاتفاق وهي فرنسا وبريطانيا وألمانيا وروسيا والصين وإيران والاتحاد الأوروبي بصفته منسقاً اجتماعاً في وقت لاحق من الشهر الجاري.

وحول الوضع في ليبيا شدد بوريل خلال تصريحاته الصحفية على وجوب منع وصول الأسلحة بالكامل إلى ليبيا سواء عن طريق البر أو الجو أو البحر لافتاً إلى “أن أفضل طريقة لضمان استمرار الهدنة تتمثل بحظر التزود بالأسلحة” وأوضح المسؤول الأوروبي أنه يمكن من خلال إعادة إطلاق بعثة صوفيا البحرية السيطرة على توريد الأسلحة إلى ليبيا عن طريق البحر المتوسط.

ووصف بوريل عملية صوفيا بأنها بمثابة “فرامل للهجرة” لافتاً إلى انخفاض عدد المهاجرين إلى أوروبا في 2018 إلى 27400 مهاجر قادم من ليبيا مقارنة بـ 164 ألفاً في 2016.

تجدر الإشارة إلى أن مهمة “صوفيا” التابعة للاتحاد الأوروبي لمكافحة تهريب البشر في البحر المتوسط بدأت في 2015 إبان أزمة غرق اللاجئين.

وتحولت ليبيا منذ عدوان الأطلسي عليها واجتياح الفوضى فيها إلى مركز لتهريب المهاجرين إلى أوروبا.

[ad_2]
Source link

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى