الاخبار

انطلاق مهرجان ريف دمشق الثقافي الثاني إيذاناً بفعاليات منوعة تشهدها ربوع المحافظة

[ad_1]

ريف دمشق-سانا

حفل المركز الثقافي في مدينة قطنا بالفرح والأغاني عبر مهرجان ريف دمشق الثقافي الثاني الذي يتضمن سلسلة من الفعاليات المنوعة التي ستقام على مدى أسبوع في ربوع المحافظة.

المهندسة سناء الشوا معاون وزير الثقافة أوضحت في كلمة الوزارة أن ريف دمشق فيها كل مكونات الحضارة الإنسانية والأصالة مشيرة إلى أن المهرجان توليفة من عطاء المحافظة والتكريم لأهلها ولاسيما أنه يقام على وقع انتصارات جيشنا الباسل على الإرهاب.

وكرم المهرجان الفنانة التشكيلية دعاء البسطاطي والشاعرين رجب كامل عثمان ومحمد حمود يونس والأديبين الدكتور مصطفى الخطيب وسعاد مكارم والإعلامي عمر عيبور والناقد الدكتور غسان غنيم.

وتضمن حفل افتتاح المهرجان فقرات تعبيرية راقصة قدم لها الفنان محمد الشماط الذي تحدث برفقة أعضاء من الفرقة المسرحية عن أهمية دمشق وريفها وما في تاريخهما من أعلام وثقافات وبطولات.

وقدمت فرقة من الأطفال فقرة راقصة مع أغنية وطني يا أحلى الأسامي إضافة إلى دبكات على أنغام الدلعونا قدمتها فرقة من الكبار مختتمة الحفل بأغنية صف العساكر للمجد وأغنية أنا سوري وأرضي عربية.

الأديبة سعاد مكارم عبرت عن فرحتها بهذا التكريم الذي جاء تعبيراً عن اهتمام وزارة الثقافة بالأدباء بينما أشارت الفنانة التشكيلية دعاء البسطاطي إلى أن التكريم يعطيها الفخر والاعتزاز والتقدير.

الدكتور غسان غنيم أستاذ الأدب الحديث والمعاصر في جامعة دمشق بين أن الوزارة إذ تقوم بتكريم مبدعيها وجميع الناشطين في مجال الثقافة تعطي دفعاً جديداً للحالة الثقافية.

الشاعر محمد يونس عضو اتحاد الكتاب العرب رأى أن التكريم هو احتفاء بالمعاني التي قدمها في دواوينه الخمسة أما صالح بكرو رئيس مجلس محافظة ريف دمشق فذكر أن المهرجان يحقق رؤية ثقافية تعكس مدى التعاون والتكامل بين مؤسسات الإدارة المحلية ووزارة الثقافة على كل المستويات إضافة إلى الدعم النفسي للأطفال.

ولفت غالب الزعبي مدير ثقافة ريف دمشق إلى أن المهرجان يتضمن معارض للكتاب وثقافة الطفل والفن التشكيلي والآثار والمتاحف والملتقيات الشعرية والأفلام السينمائية الموزعة على كل مراكز المحافظة الثقافية.

بلال أحمد

[ad_2]
Source link

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى