الاخبار

احتفالات بعيد تأسيس اتحاد الكتاب العرب في اللاذقية وطرطوس – S A N A

[ad_1]

اللاذقية وطرطوس-سانا

شهدت محافظتا اللاذقية وطرطوس اليوم احتفالين بمناسبة العيد الذهبي لتأسيس اتحاد الكتاب العرب تضمنا تكريم قامات أدبية وثقافية.

ففي الحفل الذي استضافته دار الأسد للثقافة باللاذقية كرم 33 أديبا من المؤسسين والمبدعين في المجالات المختلفة وعلى أجيال متعاقبة.

وأكد رئيس فرع الاتحاد باللاذقية الدكتور صلاح الدين يونس في تصريح لسانا أن انتصارات الجيش العربي السوري على الإرهاب والأنظمة الداعمة له يحمل الأدباء والكتاب والكلمة مسؤوليتهم التاريخية في هذا الظرف المهم.

من جهته أشار عضو المكتب التنفيذي لاتحاد الكتاب العرب الدكتور علي دياب إلى أن التكريم له أثر ايجابي في تفعيل وإبراز الدور الكبير المنوط بالمثقف في توعية المجتمع وخاصة في الظروف التي يمر بها بلدنا ودوره في تخليد بطولات جيشنا وشعبنا في دحر الإرهابيين.

وعبر عدد من الأدباء المكرمين عن سعادتهم بالتكريم حيث اعتبره الدكتور محمد بصل أنه يرتب مسؤولية كبيرة لأهمية الكلمة بحياة الناس ودور المثقف بحياة المجتمعات كما رأى الدكتور وفيق سليطين أن التكريم فعل سام وجميل وخاصة عندما يكرم الأديب بين أهله وهو على قيد الحياة ما يشكل حافزا إيجابيا ودافعا للأمام.

من جهته رأى الباحث والكاتب حسن إبراهيم أحمد أن التكريم يأتي تقديرا لما يقدمه الأدباء ويشعرهم بمزيد من المسؤولية والمصداقية تجاه نتاجهم ووطنهم ومجتمعهم.

وفي طرطوس استضاف المركز الثقافي حفلاً تكريمياً لعدد من الأدباء أعضاء الاتحاد في المحافظة الذين كان لهم أثر في نشر الثقافة والأدب إضافة لبعض الأشخاص الداعمين للحركة الثقافية بحضور عدد كبير من الأدباء والمهتمين في المجال الثقافي.

وأوضح محيي الدين محمد رئيس فرع طرطوس لاتحاد الكتاب أن المكرمين تم اختيارهم على أساس الدرجة العمرية والثقافة التي يحملونها مشيراً إلى أن الاتحاد سيجعل من هذا اليوم حدثا دائماً في الحياة الثقافية.

ومن ضمن المكرمين الدكتور عدنان رمضان الذي لفت إلى أهمية التكريم لأنه يجده نقطة تحول في تاريخ الأديب ويشجعه على مزيد من الإبداع وليكون قدوة للأجيال القادمة.

وأشار المهندس عماد الدين علي أنه تم تكريمه مع عدد من المهتمين والمتذوقين للأدب لمتابعته ومشاركته جميع فعاليات الاتحاد من محاضرات وأمسيات أدبية وغيرها على مدى سنوات طويلة.

وبين الأديب بسام حمود أن روعة التكريم بأنه كسر للقاعدة المتبعة في الاحتفاء بالشخص بعد رحيله كما يجده بادرة إيجابية تشكل دافعا للإبداع لدى الأدباء وتأكيد أن مؤسستهم تقدرهم وتتابعهم.

فاطمة ناصر وأليسار عيسى

[ad_2]
Source link

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى