الاخبار

إدانات لبنانية للاعتداءات التركية على الأراضي السورية – S A N A

[ad_1]

بيروت-سانا

جدد النائب اللبناني السابق إميل لحود إدانته اعتداءات النظام التركي على الأراضي السورية مؤكدا أن رئيس هذا النظام رجب طيب أردوغان فقد شرعيته في الداخل التركي بعد أن زج بلده في اعتداءات متتالية لتحقيق اوهامه العثمانية التوسعية.

وقال لحود في بيان له اليوم إن الميدان هو من يحدد المنتصر والمهزوم وليست الخطابات حيث أثبت الجيش العربي السوري بمؤازرة حلفائه أن المعادلة واضحة تقوم على ان أردوغان محتل ويحمي ويدعم مجموعات إرهابية وبالتالي فالجيش سيرد الأرض لأصحابها وستبقى السيادة السورية مصانة.

بدورها أدانت رابطة الشغيلة في لبنان الاعتداءات التركية على الأراضي السورية مؤكدة أن تزامنها مع الاعتداءات الصهيونية يهدف الى دعم وحماية التنظيمات الإرهابية اليائسة المنهزمة في محافظة إدلب ومحاولة وقف انتصارات الجيش العربي السوري في مواجهتها.

ولفتت الرابطة إلى أن هذا التزامن يؤكد على حجم الترابط بين كيان العدو الصهيوني والنظام التركي في مؤامرة الحرب الإرهابية الإجرامية التي تستهدف سورية مشددة على أن انتصار سورية وحلفائها في محور المقاومة بات محتوما وسيشكل هزيمة استراتيجية كبرى للمخططات الصهيونية الأمريكية الأردوغانية وسيفرض ويكرس معادلات جديدة في موازين القوى بالمنطقة والعالم.

وأكد حزب الاتحاد اللبناني أن تزامن الاعتداءات الإسرائيلية والتركية على الأراضي السورية يؤكد دورهما في دعم الإرهابيين وخشيتهما من هزيمتهم على يد الجيش العربي السوري.

وقال الحزب في بيان إن العدوان الغاشم الذي يشنه النظام التركي على الأراضي السورية هو استهداف لوحدة سورية وسيادتها واستمراره محاولة لمنعها من إنجاز المهمة الوطنية بتحرير كامل ترابها من رجس الإرهاب.

[ad_2]
Source link

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى