سوريا والعالم

طرق ريف القنيطرة الشمالي سالكة بصعوبة ومستلزمات إنتاج الرغيف متوافرة لعشرة أيام

[ad_1]

بين عضو المكتب التنفيذي لقطاع التجارة فرج صقر أن الطرق بريف القنيطرة الشمالي سالكة بصعوبة بسبب تساقط الثلوح منذ الصباح إضافة لانقطاع الطرقات في بلدة حضر القديمة نتيجة تراكم الثلوج.

وأكد أن الوضع يسير بشكل عادي وطبيعي، مشيراً إلى أن فرن حضر يعمل بطاقته الاعتيادية وتم تأمين المادة إلى كل المواطنين في بلدة جباتا الخشب من خلال المعتمدين المرخص لهم من المحافظة.

وأشار صقر إلى توجيهات المحافظ للجهات الخدمية بمباشرة الآليات التابعة لها فتح الطرقات الرئيسية والفرعية نتيجة الهطلات الثلجية في القطاع الشمالي بالتنسيق مع رؤساء الوحدات الإدارية وباشراف ومتابعة من قيادة شرطة المحافظة بدءاً من أول حضر وانتهاء بعين التينة. وبين أن المحافظة وخلال اجتماع الطوارئ والكوارث اتخذت الإجراءات اللازمة للتعامل مع أي حالة طارئة تفرضها العاصفة الثلجية كتقسيم آليات المحافظة إلى قطاعات ومناطق إضافة إلى الإشراف المباشر من المديرين على عمليات فتح الطرق بالتنسيق مع رؤساء البلديات وخاصة في القطاع الشمالي. وأوضح مدير التجارة الداخلية وحماية المستهلك حمدي العلي اتخاذ المديرية إجراءات عديدة لتوفير مادة الخبز للمواطنين خلال العاصفة الثلجية بريف المحافظة الشمالي، مشيراً إلى أن المديرية بالتعاون مع المحافظة قامت بتزويد أفران القطاعين العام والخاص بكميات إضافية من مادة الطحين والمحروقات والخميرة لتوفير رغيف الخبز للمواطنين خلال الأحوال الجوية السائدة. وذكر العلي أن مستلزمات إنتاج الخبز من دقيق وخميرة ومازوت تكفي احتياجات المحافظة عدة أيام قادمة تحسباً لانقطاع الطرقات جراء الأمطار والثلوج، فعلى سبيل المثال مخبز حضر تكفيه المواد لمدة تتراوح تتراوح بين أسبوع إلى عشرة أيام وكذلك الأمر لباقي مخابز المحافظة. يذكر أن العاصفة الجوية لم تسجل أي إصابات أو خسائر أو أي أضرار بالقطاعات الخدمية المختلفة واقتصرت شكاوى أبناء جباتا الخشب والقرى المحيطة بها بنقص كميات الخبز حيث العائلة التي مخصصاتها ثلاث ربطات تم منحها ربطتين، عدا سوء بنوعية الرغيف المنتج من المخبز الآلي بمدينة البعث .





[ad_2]
Source link

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى