الاخبار

تكريس ثقافة المقاومة وتبنيها كخيار استراتيجي في مواجهة الاحتلال – S A N A

دمشق-سانا

دعا المشاركون في الندوة السياسية التي أقيمت اليوم على مدرج دار البعث بالمزة ضمن فعاليات إحياء يوم القدس العالمي والذكرى الثانية والسبعين لنكبة فلسطين إلى تكريس ثقافة المقاومة وتبنيها كخيار استراتيجي في مواجهة الاحتلال الصهيوني حتى تحرير كل الأراضي العربية المحتلة وعودة اللاجئين لديارهم وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس.

وحذر المشاركون من خطورة المخططات الصهيونية الرامية إلى تهويد مدينة القدس وتغيير معالمها التاريخية والدينية وبنيتها الديمغرافية وتهجير السكان العرب المقدسيين من منازلهم وممتلكاتهم إضافة إلى سرقة التراث الفلسطيني وممارسة أبشع أشكال القهر والظلم على أبناء الشعب الفلسطيني.

ونوه الدكتور طلال ناجي الأمين العام المساعد للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين القيادة العامة بما تقدمه سورية وإيران من دعم للشعب الفلسطيني وقضايا شعوب المنطقة مستنكرا هرولة بعض الأنظمة العربية للتطبيع مع العدو الصهيوني.

الدكتور ماهر الطاهر عضو المكتب السياسي للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين أوضح أننا اليوم أمام مرحلة جديدة نحقق فيها الانتصارات الاستراتيجية مشيرا إلى أن محور المقاومة يتقدم استراتيجيا والمحور المعادي يفشل في تحقيق مخططاته وهذا ما أكدته تجربة الصمود في فلسطين وسورية وإيران واليمن ولبنان والعراق وعموم المنطقة.

وتحدث أبو حازم الصغير أمين سر اللجنة المركزية لحركة فتح الانتفاضة عن أهمية القضية الفلسطينية في فكر ونهج الإمام الراحل الخميني قائد الثورة الإسلامية الإيرانية حيث اعتبر أن احتلال الكيان الصهيوني لفلسطين هو احتلال قلب العالم الإسلامي.

ورأى سفير الجمهورية الإسلامية الإيرانية بدمشق جواد ترك آبادي أن يوم القدس العالمي مناسبة لاستنهاض كل الشعوب المستضعفة ومناداتها لكي تكون متوحدة حيث إن انتصار فلسطين يشكل انتصارا لكل الشعوب المؤمنة بالحق والحقيقة والاستقلال والحرية معتبرا أن كل المؤامرات التي وجهت ضد محور المقاومة انكسرت وانهزمت وخاصة المؤامرة الكبيرة على سورية.

الدكتور صابر فلحوط مدير الندوة أكد أن كل يوم في حياة سورية مكرس للقدس وكل ذرة من تراب سورية وكل قطرة من دماء شبابها مكرسة لقضية فلسطين القومية التي لا يمكن تصفيتها مهما بلغت المؤامرات واشتدت المحن موجها التحية لكل الشهداء الذين بذلوا أرواحهم في سبيل تحرير الأرض من الاحتلال.

حضر الندوة الدكتور محمد مصطفى ميرو رئيس اللجنة الشعبية العربية السورية لدعم الشعب الفلسطيني ومقاومة المشروع الصهيوني والدكتور خلف المفتاح مدير عام مؤسسة القدس الدولية فرع سورية وأمينا فرعي حزب البعث العربي الاشتراكي بدمشق حسام السمان وريف دمشق رضوان مصطفى وسفير جمهورية كوبا بدمشق ميغيل بورتو بارغا وعدد من قادة وممثلي فصائل المقاومة الفلسطينية بدمشق والأحزاب الوطنية السورية والفلسطينية وهيئات وفعاليات ثقافية وسياسية واجتماعية.

هيلانه الهندي


Source link

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
WP2Social Auto Publish Powered By : XYZScripts.com