سوريا والعالم

بسبب “كورونا”.. “التربية” تطلب التشدد باتخاذ عدة إجراءات تتعلق بصحة وسلامة التلاميذ والعاملين في الحقل التربوي

[ad_1]

طلبت وزارة التربية من مديرياتها في المحافظات كافة  التشدد في اتخاذ عدة إجراءات تتعلق بصحة وسلامة التلاميذ والطلاب والعاملين في الحقل التربوي، في ظل انتشار وباء فيروس كورونا (كوفيد 19).

وشملت الإجراءات، حسب بيان لوزارة التربية، “منح الإجازات الصحية للتلميذ أو الطالب المصاب بأعراض مشتبهة أو مؤكدة بفيروس كورونا بشكل فوري، ودون انتظار التقرير الطبي، وذلك مباشرة من قبل طبيب الصحة المدرسية”، بالإضافة إلى “التساهل في إجراءات منح الإجازة المرضية للمعلمين والمدرسين المصابين بإصابات مؤكدة بفيروس كورونا، وخاصة الذين تزيد أعمارهم عن 50 عاماً أو الحوامل أو المصابين بأمراض مزمنة”.

كما شملت الإجراءات “معاملة المعلمين والمدرسين المتقدمين بالعمر الذين تجاوزوا سن الخامسة والخمسين أو المصابين بأمراض مزمنة كالسكري والآفات القلبية والوعائية كمعلمين ومدرسين احتياط، وذلك في حال وجود فائض في المدرسة للعام الدراسي 2020-2021م”، و”التأكيد على تأمين مشرف صحي واحد في كل مدرسة مفرغ، أو إضافة إلى عمله الأصلي، ووفقاً للتعميمين رقم 3104/543(4/21) تاريخ 14/7/2020م ورقم 6427/543(4/21) تاريخ 21/12/2020م، وإخضاع غير المدربين منهم لدورة رعاية صحية لتعريفهم على المهام الموكلة إليهم من قبل دائرة الصحة المدرسية”.

وأضاف بيان وزارة التربية أنه سيتم “تفقد الجاهزية التامة للبيئة الفيزيائية في المدارس، والتأكد من نظافة المناهل، ودورات المياه والخزانات، وإبلاغ دائرة الأبنية المدرسية لإصلاح الأعطال في حال وجودها، إضافة إلى تأمين الكميات الكافية من الصابون والكلور، والحرص على توافر المياه النظيفة في المدارس كافة”،  و”التقيد بارتداء الكمامة من قبل جميع المعلمين والمدرسين، والعاملين كافة في المدارس، وتوجيه مشاغل التعليم المهني في مديريتهم لتأمين الكميات الكافية من الكمامات القماشية لهم”.

وتابع البيان “التقيد بارتداء الكمامة والتباعد المكاني أثناء إقامة النشاطات والفعاليات، وعدم زيادة نسبة الإشغال في القاعات والأماكن المخصصة لذلك عن 40-50%، والتشدد في إجراءات النظافة العامة والتعقيم، و”إغلاق الصف المدرسي لمدة خمسة أيام على الأقل عند تأكيد الإصابة بالمرض لدى أحد التلاميذ أو الطلاب أو المعلمين، مع عدم الحاجة إلى إغلاق كامل المدرسة، ولا يعود المصابون إلى الدوام إلا بعد تأكيد الشفاء من قبل دائرة الصحة المدرسية”.

وشملت الإجراءات أيضا “إغلاق المدرسة لمدة 14 يوماً، في حال إصابة أكثر من 5% من مجموع التلاميذ والطلاب والمعلمين والإداريين فيها إصابات مؤكدة بالفيروس خلال  الفترة نفسها”.

وختم بيان الوزراة بالتأكيد “على التوعية والتثقيف الصحي في المدارس حول وباء فيروس كورونا بما يتضمن الإجراءات الاحترازية والنظافة العامة في الوقاية منه، وعدم التنمر من المصابين به، وذلك من قبل الصحة المدرسية والمرشدين النفسيين والاجتماعيين والتوجيه التربوي والاختصاصي”.





[ad_2]
Source link

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى