سوريا والعالم

الأمطار الغزيرة ترفع نسبة مخازين السدود بحماة

[ad_1]

رفعت الأمطار الغزيرة التي هطلت بمحافظة حماة  ، نسبة مخازين سدودها  ، بما يبشر بتوافر حاجة المحاصيل الزراعية بمجال زراعة حماة والهيئة العامة  لإدارة  وتطوير الغاب  ، في موسم الري للزراعات المروية.

وبيّنَ مدير زراعة حماة عبد المنعم الصباغ لـ “الوطن” أن مجموع كميات الأمطار التي هطلت بهذا الموسم المطري حتى تاريخه ، بلغ 214 مم بحماة  ، و728 مم بوادي العيون، و 765 مم بمصياف  ، و 792 مم  بعين حلاقيم  ، و233 مم بمحردة  ، و212 مم بكفرزيتا  ، و229 مم بصوران  ، و 193 مم بسلمية، و143 مم بوادي العذيب.

فيما بيَّنَ المدير العام للهيئة العامة لإدارة وتطوير الغاب أوفى وسوف  ، أن مجموع الكميات الهاطلة بشطحة بلغ 584 مم  ، وفي عين الكروم 446 مم  ، وفي الكريم 432 مم  وفي أفاميا 250 مم  ، وفي السقيلبية 271 مم وفي سلحب 353 مم.

وهو ما يبشر بموسم زراعي جيد  ، لتوافر مياه الري للمساحات الواسعة من الأراضي الزراعية  ، بحماة ومحردة والغاب التي تروى من مخازين السدود  ، بحسب مدير  الموارد المائية بحماة  فادي عباس  ، الذي بيَّنَ أن كميات الأمطار الهاطلة، رفعت نسبة مخازين السدود  ، ليصبح مخزون سد الرستن حتى اليوم أكثر من 113 مليون م3  ، بينما كان بالعام الماضي وبالفترة ذاتها نحو 120 مليون م3  ، علماً أن حجم تخزينه الأعظمي 250 مليون م3.

وأوضح عباس أن سد محردة بلغ مخزونه حتى تاريخه 22 مليون م3 متجاوزاً كمية الموسم الماضي وللفترة ذاتها بـ 1 مليون م3  ، فيما حده الأعظمي تخزين 50 مليون م3.

ولفت عباس إلى أن في محافظة حماة  24 سداً حجمها التخزيني الأعظمي 408 ملايين م3   ،  وأهمها سد الرستن الذي يروي الأراضي الواقعة على جانبي نهر العاصي بدءاً من منطقة الرستن وحتى منطقة الغاب ، التي يروي فيها نحو 72 ألف هكتار.

بينما سدود المنطقة الشرقية من المحافظة  ، فهي بالحجم التخزيني الميت لانحباس الأمطار  .

حماة – محمد أحمد خبازي

 

 





[ad_2]
Source link

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى